بحث هذه المدونة الإلكترونية

الثلاثاء، 15 يونيو 2010

الموت..الذي يأتي بغتة



كنت أدون في الورق بعضاً من الرؤى المستقبلية التي أطمح أن تتحقق. ثم شردت بعيداً بين الرجاء والأسف وتتابعت الأفكار السلبية التي انقضت علي وأنا بين الانهزامية وبين لحظات الضعف ولكن.. موجات صوتية اخترقت غرفتي أيقظتني من وحل الوساوس الشيطانية تحمل خبراً سيئاً لطفل توفاه الله؛ ولكني لم أستوعب الخبر أخذت نفسي وخرجت حيث مصدر الصوت فقلت:من مات! فقالوا: إنه " الصّلت " مات بسكتة قلبية وهو يذاكر مع والدته..
خيم الحزن على الجميع فلم يكن أحداً منا مستعد لتلقي خبر كهذا إنا لله وإنا إليه راجعون.. رجعتُ إلى غرفتي وعدتُ لنفس الطاولة التي كنت عليها تأملتُ تلك الرؤى المستقبلية فوجدتُها موجودة على حالها لم يتغير منها شيء سوى التركيز الذهني ؛ فقد انحرف ولكن في هذه المرة انشغلتُ في تساؤلات كثيرة وأكثر جدّية.. ودارت في ذهني تساؤلات حول وفاة "الصّلت" يا ترى لماذا جعل الله وفاة "الصّلت" اليوم بالذات؟ الإجابة المفروضة أن الله عز وجل كتب قدره أن يموت اليوم.. ولكني أتصور الوفيات التي تفجع القلب وفي أوقات غير متوقعة هي لسبب مّا.. فحين التفتُ لمن حولي وجدتُ العالم مشغول بنفسه لاهي بالحياة وملذاتها منغمسون في النِعم والبعض يندب حظه ويتأفف من نصيبه والبعض مثلي مندمج مع نفسه يتطلع للمستقبل البعيد بل حتى والدتهُ كانت مشغولة بتدريسه في الوقت الذي تمنت أن يكون في حضنها وهي تودعه لكن لحكمة إلهية لا يمكن أن ندركها جعلت قلبه يتوقف وهو يحتضن دروسهُ ؟!

هذه الحادثة وقعت منذ شهرين

هناك 4 تعليقات:

أم الخــلـود يقول...

رحمه الله وأسكنه فسيح جناته .. آمين

يقال أطلب العلم من المهد للحد .. وأيضا في قول آخر من المحبرة إلى المقبرة.

والموت شيء طبيعي لأنه كل نفس ذائقة الموت، ولا يعني نهاية الحياة بل هو شيء نذوقه فقط، ولا نخلد فيه.


أرجوا المساهمة في دعم الحملة لو تكرمتم

(حملة الجسد الواحد)

أرجوا من المدونين الموقرين أن يضعوا شعار الحملة في الشريط الجانبي لمدوناتهم تضامنا مع أمة محمد !!

صورة الشعار .. في مدونتي أعقل مجنونة في الوجود .. ويكتبون فوقها ..

(حملة الجـسد الواحـد)

رابط المدونة

http://dndanh111.blogspot.com/2010/06/blog-post_14.html

جعله الله في ميزان حسانتكم .. آمين

رحمــة الهاشمية يقول...

أم الخلـــود

مرحباً بكِ بلا حدود


نورتي المكان..تحية صادقة لكِ

.............................

فداء للحبيب المصطفى سيتم نشر الرابط
عليه الصلاة والسلام..

فائق احترامي لك :)

غير معرف يقول...

خالص الود لكِ عزيزيتي رحمه
أبليت حسنا في هذه البقعة الجميلة
فلتواصلي .
سأعود لهنا مرات ومرات
شمس

رحمــة الهاشمية يقول...

اهلاً ومرحباً يمتد بحجم الكون
بوجودك كم أنا سعيدة

أتحرى عودتك ها هُنا..

تقبلي محبتي

أرشيف المدونة الإلكترونية