بحث هذه المدونة الإلكترونية

السبت، 23 أكتوبر 2010

تقرير عن مشروع رسالتي موثق بالصور

جمعية المرأة جميلة على يد العضوات بالتعاون مع مجلس الإدارة


موقع لضيافة الضيوف الكرام




في الساعات الصباحية الأولى النساء تتوافد إلى الجمعية

وصول الرسالة



تعاون الجميع لإدخال الرسالة إلى مقر الجمعية




رجال الأمن كان لهم دور في استقبال الرسالة وافشاء الأمن الوطني







على وشك نشح الرسالة




توخي الحذر لنشح الرسالة على الطاولة








الرسالة كما تشاهدون جزء على الطاولة من أصل 2000متر وعرض متر واحد







الصورة من أعلى






رسالتي إلى صاحب الجلالة كتبتها والصراخ يدوي على مسامعي بسبب الزحمة:)













النساء توجه رسائل إلى صاحب الجلالة



حتى الأطفال لهم رسالة ببصمة اليد

بعد يوم شاق 12ساعة عمل متواصلة تم طيّ الرسالة



الرسالة تودع الجمعية على أمل اللقاء في الحفل الختامي
:)
طبعاً تصويري والصور كثيرة ولكن يكفي للتغطية 15 صورة
ما رأيكم ؟









هناك 5 تعليقات:

أحمد محمدي يقول...

السلام عليكم
هذه المرة الاولى التي ادخل مدونتكم
وبصراحة لم افهم ما الغرض من هذه الرسالة
يا حبذا الشرح
وتسلم ايدج على الصور

رحمة الهاشمية يقول...

وعليك السلام

أحمد محمدي تحية طيبة ..أما بعد:-

هذه رسالة مشروع اسمه "رسالتي " تخط المراة العُمانية رسائل شكر وعرفان
إلى صاحب الجلالة بمناسبة يوم المرأة العُمانية الذي خصصه صاحب الجلالة للمرأة العُمانية لتبرز من خلاله مواهبها

هذا الشرح واعذرني على التأخير ووفقك الرحمن لكل خير وشكراً لمرورك العطِر

أحمد محمدي يقول...

هلا فيج
وليش تشكرونه ؟

رحمــة الهاشمية يقول...

ليش نشكره !

يا أخي الكريم من لا يشكر الناس لا يشكر الله

والرسالة تتمركز محاورها في ثلاث محاور
الأول
العدالة الاجتماعية
الثاني
تكافؤ فرص الحقوق
الثالث
الأمن والأمان

وهذي أساسيات مهمة في حياة المرأة في الوطن ولذلك يستحق الشكر

شكراً لك

أحمد محمدي يقول...

ما اشوف المسألة يبيلها شكر
كونه حاكم فهو مجبور بعمل هل محاور !
مو قاعد يسوي الشيء تفضلا منه

أرشيف المدونة الإلكترونية